عدد قراءة المقالات
0
عدد قراءة الاستشارات
0
7Benefits of Pineapples

      7Benefits of Pineapples        The pineapple is one of my favorite fruits in the world. I used to not like it because ...

Read More

اشترك في الرسائل الاخبارية

استشارة طبية سريعة

الاختصاص    

مقالات

  

جراحة

  

عشر حقائق عن الجراحة المأمونة

  


 

عشر حقائق عن الجراحة المأمونة

25 حزيران/يونيو 2008

أطباء يجرون عملية جراحية في أحد المستشفيات بتنزانيا.

تؤثّر خدمات الرعاية الجراحية وأساليب إيتائها بالطرق المأمونة في حياة ملايين الناس. فهناك نحو 234 مليون عملية جراحية تُجرى كل عام في جميع أنحاء العالم.

ويسهم التغيّر الحاصل في أنماط المرض في شتى أرجاء العالم في زيادة الحاجة إلى خدمات الجراحة بشكل كبير. فقد تراجعت الأوبئة وأنواع العدوى باعتبارها أهمّ أسباب الوفاة أمام أمراض تتطلّب تدخلات جراحية، مثل الداء القلبي الإقفاري والسرطانات والرضوح.

وضمان فرص الحصول على خدمات الرعاية الجراحية وإيتائها بالطرق المأمونة من الأمور الأساسية لضمان فعاليتها. وتشير التقديرات المتاحة إلى إمكانية توقي نحو نصف المضاعفات والوفيات التي تحدث جرّاء العمليات الجراحية إذا ما تم اتّباع بعض معايير الرعاية الأساسية.

وتتخذ منظمة الصحة العالمية خطوات من أجل معالجة هذه القضايا من خلال ما يلي:

  • المبادرة العالمية من أجل الرعاية الطارئة والرعاية الجراحية الأساسية؛
  • دلائلها الخاصة بالرضوح الأساسية؛
  • مبادرة التحدي العالمي الثاني بشأن سلامة المرضى.

حقائق وأرقام

(1)

أطباء يجرون عملية جراحية في أحد المستشفيات.

يُجرى، على الصعيد العالمي، نحو 234 مليون من العمليات الجراحية الهامة كل عام، أي ما يعادل نحو عملية جراحية واحدة لكل 25 شخصاً. ويشهد كل عام خضوع 63 مليون نسمة لعمليات جراحية بغرض علاج إصابات رضحية، وخضوع 10 ملايين نسمة أخرى لتلك العمليات من أجل علاج مضاعفات تتعلّق بالحمل، وخضوع 31 مليون نسمة أخرى لها بهدف علاج مختلف السرطانات.

(2)

أطباء يجرون عملية جراحية في أحد المستشفيات.

تشير الدراسات إلى أنّ المضاعفات التي تعقب الجراحة تؤدي إلى وقوع حالات عجز أو تمديد فترة مكوث 3% إلى 25% من المرضى الذين يدخلون المستشفيات في هذه الأماكن، ويتوقف ذلك على مدى تعقيد العملية الجراحية وعلى بنية المستشفى الأساسية. وتعني تلك المعدلات أنّ 7 ملايين مريض قد يتعرّضون كل عام للمضاعفات التي تعقب الجراحة.

(3)

أطباء يجرون عملية جراحية في أحد المستشفيات.

تشير التقارير إلى أنّ معدلات الوفيات الناجمة عن العمليات الجراحية الهامة تتراوح بين 4ر0% و10%، حسب المكان الذي تُجرى فيه. وما يمكن استخلاصه من تلك المعدلات هو أنّ هناك ما لا يقلّ عن مليون نسمة من الذين يقضون نحبهم كل عام جرّاء العمليات الجراحية.

(4)

مجموعة من المرضى في جناح الجراحة بأحد المستشفيات الكمبودية.

لم تعمد إلاّ دراسات قليلة أُجريت على الصعيد العالمي إلى توحيد المعلومات الخاصة بالرعاية الجراحية أو جمعها بطريقة منهجية. وعليه فإنّ معظم التدخلات الجراحية التي تتم في جميع أنحاء العالم لا تزال غير مُسجّلة. ومن الضروري قياس مستوى الرعاية الجراحية على مستوى العالم لتعزيز مأمونيتها وتوقي الأمراض وتحسين الرعاية الصحية.

(5)

أطباء يجرون عملية جراحية في أحد المستشفيات.

في العالم المتقدم يتعلّق نحو نصف الأحداث الضارّة (مثل سوء الاتصال أو الأدوية غير المناسبة أو الأخطاء التقنية) التي تصيب المرضى في المستشفيات بالرعاية والخدمات الجراحية. وتشير البيّنات إلى إمكانية توقي نصف تلك الأحداث على الأقل إذا ما تم التقيّد بمعايير الرعاية واستخدام أدوات المأمونية، مثل القوائم التفقدية.

(6)

لقد تبيّن أنّ الرعاية الجراحية من العمليات العالية المردود في المناطق النامية. وضمان إيتاء تلك الرعاية بطرق مأمونة سيسهم في تحسين فعاليتها دون زيادة تكاليفها.

(7)

معدات تُستخدم لأغراض التخدير العام.

لقد شهدت عمليات التخدير تقدماً هائلاً في السنوات الثلاثين الماضية، وإن لم يكن ذلك في جميع أنحاء العالم. ففي بعض المناطق يناهز معدل الوفيات المرتبطة بالتخدير حالة واحدة لكل 150 مريضاً ممّن يخضعون للتخدير العام.

(8)

إجراء عملية جراحية في أحد المستشفيات الهندية.

يتم تطبيق تدابير المأمونية بشكل متفاوت في ميدان الجراحة، حتى في الأماكن التي تأخذ بنصيب وافر من التطوّر. ويمكن، باتخاذ خطوات بسيطة، الحد من معدلات المضاعفات. فتحديد التوقيت المناسب لإعطاء المضادات الحيوية وتحسين اختيارها قبل بضع الجلد، على سبيل المثال، من الأمور التي يمكنها تخفيض معدل الإصابة بأنواع العدوى في الموضع الذي تتم فيه الجراحة بنسبة تناهز 50%.

(9)

أطباء يجرون عملية جراحية في أحد المستشفيات الهندية.

أعدّت منظمة الصحة العالمية دلائل لضمان مأمونية الجراحة وقائمة تفقدية بمعايير المأمونية الجراحية يمكن تطبيقها في جميع البلدان والمواقع الصحية. وتبيّن النتائج الأوّلية لعملية تقييم أُجريت في ثمانية مواقع رائدة في شتى أنحاء العالم أنّ القائمة التفقدية أسهمت في زيادة احتمال تلقي المرضى العلاج طبقاً لمعايير الرعاية الجراحية- مثل تلقي المضادات الحيوية قبل الخضوع للبضع الجلدي والتحقّق من أنّ فريق الجراحة سيجري العملية المناسبة للمريض المناسب- بنسبة الضعف تقريباً.

(10)

طفل في أحد أجنحة الجراحة بعد خضوعه لعملية في ساقه اليمنى.

تعاون مبادرة "الجراحة المأمونة تنقذ الأرواح" مع أكثر من 200 من وزارات الصحة والجمعيات الطبية الوطنية والدولية ومنظمات المهنيين من أجل الحد من الوفيات والمضاعفات الناجمة عن الرعاية الجراحية.

 

http://www.who.int/features/factfiles/safe_surgery/ar/index.html



اقرأ أيضاً


? حساسية الطعام

? جراحة الرجل الآلي (ميزاتها و حدودها )

? ربط المعدة

? ارتفاق الاصابع

? التبرع بالأعضاء


كاتب المقال :فريق عرب هامس  تمّت القراءة 1 مرة

لقراءة المزيد من مقالات  فريق عرب هامس   اضغط هنا

 

 
 
دردش مع طبيبك
favorites facebook help