عدد قراءة المقالات
0
عدد قراءة الاستشارات
0
7Benefits of Pineapples

      7Benefits of Pineapples        The pineapple is one of my favorite fruits in the world. I used to not like it because ...

Read More

اشترك في الرسائل الاخبارية

استشارة طبية سريعة

الاختصاص    


صحة وتغذية

  

نظمي نوم طفلك

  


 

نظمي نوم طفلك
 

لا تدعيه يتعب كثيراً

تنصحك خبيرة النوم، تينا ساوثوود، بأن تنظري إلى مقدار الراحة التي يحصل عليها خلال النهار، إذ يحتاج معظم الأطفال فترة قيلولة تصل لساعتين حتى وصولهم عمر ثلاثين شهراً، وإذا أمكن، ضعيه لينام قليلاً بعد الغداء.
خطة العمل: استجيبي إلى إشارات تعبه، فإذا كان يتذمر ويفرك وجهه، أو يفتل شعره ويبعد وجهه؛ فحاولي جعله يتمدد، بعض الأطفال يقاومون الحاجة إلى النوم، هنا جربي وضعه في العربة، أو أخذه في جولة في السيارة، وستجدين أنه ينام بسرعة أكثر.

لا تنقليه إلى سرير كبير بشكل مبكر
إن الانتظار حتى بلوغ الطفل عامين ونصف لنقله من المهد إلى السرير؛ يضمن فهمه لكلام مثل «ابقَ في سريرك»، حتى لو تجاهله في بداية الأمر، ولكن إن قمت بهذه الخطوة مبكراً؛ فسيكون الأمر مربكاً، وسيرغب حينها في النوم في سريرك.
خطة العمل: في المرة الأولى التي يستيقظ بها الطفل، لا تغضبي؛ بل تظاهري بالدهشة واسأليه: ماذا تفعل هنا؟ ولن يسبب رد فعلك هذا إزعاجاً له، أما إن عاند؛ فقومي بلطف وهدوء «ولكن بحزم» بإعادته إلى السرير.

جدولة وقته
اعلمي أنه إن لم يحصل على اهتمام كافٍ خلال النهار؛ فمن المرجح أن يطلبه خلال الليل، لذا فإن أيقظك في وقت جنوني، فيما كنت خارجة في العمل طوال النهار فقد يكون هذا السبب.
خطة العمل: أعطي طفلك 20 دقيقة من الاهتمام غير المنقطع خلال النهار، واجعليه يختار ما سيقوم به، مثل التلفاز أو الهاتف، هذا سيجعله يشعر بالأمان في علاقته معك.

كوني سباقة بخطوة
إن طلب شرب شيء، أو تناول موزة، أو البحث عن لعبة مفقودة، فهذا كله يؤخر النوم، ولكن إن فكرت بها قبلاً؛ فسيوفر ذلك الكثير عليك.
خطة العمل: احرصي على ألّا يكون جائعاً، وغيري حفاضه أو خذيه إلى الحمام، وأعدي أي شيء قد يطلبه، من ماء وألعاب، وحتى عناق منك، واغلبيه في لعبته.

ثقي بغريزتك
إن كنت واثقة من عدم وجود أي مشكلة؛ فهو يتصرف كذلك ليلفت انتباهك.
خطة العمل: إذا كنت متأكدة أن ما يمر به، هو مجرد مقاومة لوقت النوم، فالتزمي بلطف وحنان وحزم بروتين النوم لطفلك، وأخبريه أنك ستعانقينه لمرة إضافية.
فالأطفال الذين يمرون بقلق وخوف من الانفصال في عمر الثانية، إن كان هذا ما يحدث فأخبري طفلك بأنك ستتركين باب غرفة نومه مفتوحاً؛ حتى يسمعك، كما تقول خبيرة نوم الأطفال، أندريا غريس، فمعرفته أنك قريبة ستطمئنه.



كاتب المقال :طبيب عرب هامس 1  تمّت القراءة 1 مرة

لقراءة المزيد من مقالات  طبيب عرب هامس 1   اضغط هنا

 

 
  
دردش مع طبيبك
favorites facebook help