عدد قراءة المقالات
0
عدد قراءة الاستشارات
0
7Benefits of Pineapples

      7Benefits of Pineapples        The pineapple is one of my favorite fruits in the world. I used to not like it because ...

Read More

اشترك في الرسائل الاخبارية

استشارة طبية سريعة

الاختصاص    


أهم الفحوصات الطبية

  

الفحص بواسطة الخزعة

  


 

الخزعة في الحقيقة هي وسيلة للحصول على عينة صغيرة ( كما في الخزعات المأخوذة بالإبرة) أو كبيرة ( كما في الخزعات الاستئصالية) من أجل الوصول إلى معلومات تتعلق بمرض المريض والذي قد يكون التهابا, أو ورما سليما أو تبدلات قبيل سرطانية أو سرطانا أي إن نسبة الخباثة مماثلة لعدد من الاحتمالات الأخرى التي يجب عدم إهمالها.‏
وتتراوح الخزعات كما ذكرنا من عينة صغيرة مأخوذة بالإبرة كما هو الحال في الدرق والثدي وتعتبر هنا ذات دور كبير جدا لنفي السرطان وليس لتأكيده ويجب ألا نخشى مثل هذا الإجراء البسيط الذي يطبق بجميع أنحاء العالم ولعدة مرات دون أية مشكلات بينما يأتي مرضانا في حالة رعب تام وخوف من هذا الإجراء وكأنه عملية جراحية ,الأسوأ من ذلك أن بعض المرضى يطلبون عدم إخبارهم بالحقيقة فيما لو جاءت النتيجة ورمية لأنهم لن يخضعوا لأي علاج وهذا يتنافى مع العقل والمنطق وأخلاقيات المهنة التي تقضي بإعلام المريض عن حقيقة مرضه ومن ثم بذل قصارى الجهد من أجل شفائه فالحياة أمانة في أعناقنا ولا يحق لنا الحكم عليها بالإعدام.‏
وقد تكون الخزعة مأخوذة بالتنظير القصبي أو الهضمي وهنا يمكن الكشف عن العديد من الآفات الالتهابية الخاصة والتي تحتاج إلى علاج نوعي وهو شاف بمعظم الحالات كما في التدرن ( السل الرئوي) أو الجرثومة الحلزونية البوابية بالمعدة.‏
وأخيرا الخزعات الاستئصالية التي تزيل كامل الكتلة وللسليمة منها يكون هذا الاستئصال شافيا ونهائيا وللخبيثة أيضا قد يكون شافيا ومنقذا للحياة فيما إذا أجري في مرحلة باكرة ما أمكن فإهمال الكتل والتغاضي عنها لن يزيلها والعلاجات البديلة قد تدعم العلاج الأولي إلا أنها لا تحل مكانه.‏
ويجب التأكيد على أن العلاج الأنجع للسرطان هو الجراحة على الأغلب وأحيانا العلاجات الكيماوية والشعاعية وكلها متعلقة بنوع الورم الذي لا يمكن معرفته من دون أخذ الخزعة قبل العلاج ونؤكد أيضا على الفحص بعد الاستئصال وعدم إهماله كما يجري أحيانا من عدم فحص الثدي بعد استئصاله كون التشخيص معروفا سابقا من الخزعة فالدراسة التالية تسمح بمعرفة حجم الورم وامتداده وارتشاحه بالأوعية مما يحدد شكل العلاج المستقبلي وإنذار الورم بالنسبة لاعطاء انتقالات بعيدة ولمدى الحياة أيضا.‏
إذا يجب عدم الخوف من ذكر اسم الخزعة لأنها وسيلة تشخيصية هامة في معرفة نوع المرض والذي لن يكون سرطانا إلا في نسبة ضئيلة من الحالات وحتى في هذه الحالة فالكشف المبكر والعلاج المناسب كفيلان بالقضاء عليه ولا ننسى أن كشف الآفات قبيل السرطانية أيضا يعني أننا تجنبنا الوصول إلى السرطان وهي فائدة عظمى لمثل هذه الخزعات وهذا ما يجب أن يعلمه الجميع.‏
 



كاتب المقال :فريق عرب هامس  تمّت القراءة 66 مرة

لقراءة المزيد من مقالات  فريق عرب هامس   اضغط هنا

 

 
  
دردش مع طبيبك
favorites facebook help