عدد قراءة المقالات
0
عدد قراءة الاستشارات
0
7Benefits of Pineapples

      7Benefits of Pineapples        The pineapple is one of my favorite fruits in the world. I used to not like it because ...

Read More

اشترك في الرسائل الاخبارية

استشارة طبية سريعة

الاختصاص    

مقالات

  

مفاصل و روماتزم

  

تحاليل للكشف عن هشاشة العظام أو اللص القاتل

  


 

تحاليل للكشف عن هشاشة العظام أو اللص الصامت

لماذا سمى هذا المرض " اللص الصامت" ؟
خلال عام 2003 أصيبت 39.5% من النساء و12% من الرجال بمرض هشاشة العظام أو ترقق العظام .
وتحذر منظمة الصحة العالمية من أن مرض ترقق العظام يأتي في المرتبة الثانية من ناحية الخطورة بعد أمراض القلب والدورة الدموية .وتشير توقعات الأطباء إلى أن عدد كسور عنق عظمة الفخذ في الدول النامية سيتضاعف خلال العشرين سنة المقبلة بسبب الزيادة المطردة في عدد السكان .ويؤكد الأطباء إمكانية الوقاية من مرض هشاشة العظام الذي يؤدى إلى حدوث كسور في عظام الجسم الحيوية المختلفة عن طريق ممارسة الرياضة وتناول الوجبات الغذائية الصحيحة
ولكي نستطيع التغلب على هذا المرض ينبغي علينا أن نتعرف على ماهيته وأن مرض هشاشة العظام يسبب انخفاض الكثافة العظمية وتدهور النسيج العظمى بالجسم وبالتالي تزايد مسامية العظام فتصبح هشة مثل قطعة من الإسفنج وبالتالي تتعرض للكسر بسهولة وبالذات في ثلاثة أماكن حيوية بالجسم وهى :
العمود الفقري – عظمة الساعد – وعظمة عنق مفصل الفخذ
ولان هذا يحدث في صمت وبدون أي أعراض حتى حدوث الكسر فأن هذا المرض سمى اللص الصامت .
أعراض مرض هشاشة العظام :
فهشاشة العظام مرض كامن تماماً كما تسكن في منزل آيل للسقوط فالمبنى لا يشكو أي لا يهتز مثلاً أو يحذرك بأي علامات وإنما يوماً ما سيسقط فجأة. ما يحدث في مرض هشاشة العظام هو أن المريض إثر وقوعه على الأرض مثلاً لأي سبب سيكون أكثر عرضة للإصابة بكسر في العظام (وبخاصة عظام الفخذ والظهر والرسغ) من أقرانه الغير مصابين بهشاشة العظام.
الأسباب :
- اختلال في التوازن الطبيعي بين عملية البناء وعملية الهدم التي تقوم بها الخلايا العظمية لتجديد العظام بحيث تصبح عملية البناء أقل وبالتالي ترجح كفة عملية الهدم.
♦ بعد سن الأربعين حيث تبدأ العظام بالضعف التدريجي البسيط حيث يفقد الرجال من عظامهم ما يقدر بحوالي 1 % في السّنة وتفقد النساء حوالي 3 % من عظامهم في السّنة خاصة في الخمس السنوات الأولى من بعد انقطاع الدورة الشهرية , لذلك تبدأ العظام بالضعف التدريجي.
♦ التّغيرات في مستوى الهرمونات :يمكن أن تؤثر التّغييرات في مستوى الهرمونات في الدم مع تقدم العمر على العظام . توجد هرمونات معيّنة, مثل هرمون الأستروجين في النّساء, فعندما تصل المرأة إلى سن انقطاع الدورة الشهرية يقل مستوى هذا الهرمون في الدم مما يؤدي إلى ضعف العظام. أما عند الذكور, قد يكون لانخفاض مستوى الهرمون الذكري التّستوسترون أثر على العظام ولكن بدرجة اقل من تأثير انخفاض الهرمون الأنثوي على الإناث.
♦ الغذاء: الإقلال من أكل الأطعمة الغنيّة بعنصر الكالسيوم والفسفور, و فيتامين د يمكن أن يضعف العظام. الإفراط في شرب الكحول, القهوة, الشّاي و بعض المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين و كذلك التّدخين يمكن أن يضعف العظام. إن أكل الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم مثل الألبان و مشتقات الحليب ضروريّ بشكل خاص للحفاظ على العظام سليمة.
♦ استخدام بعض الأدوية: استخدام بعض الأدوية من الممكن أن تؤثر على الكالسيوم في الجسم و بالتالي قد تضعف العظام مثل الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون و الأدوية المضادة للتشنجات و هرمون الثيروكسين والهيبارين.
♦ بعض الإمراض قد تصاحب مرض هشاشة العظام و من أشهرها:
• الأمراض الروماتيزمية المناعية: مثل الروماتويد ومرض التهاب الفقرات التصلبي.
• أمراض الغدد: نشاط الغدة الدرقية والجار درقية و داء السكر و زيادة إفراز الغدة الفوق كلوية ونقص هرمون الذكورة.
• أمراض الجهاز الهضمي: نقص الامتصاص , ومرض سيلياك و التهاب الأمعاء المناعي وتليف الكبد.
• أمراض النسيج الضام : مثل متلازمة مارفان, إيهلر دانلوس, مرض العظم الزجاجي أو أستيوجينسيس أمبرفيكتا.
• الأمراض السرطانية: كسرطان الدم و النخاع و الغدد الليمفاوية.
♦ بعض الأشخاص يكونون بصفة عامة أكثر عرضة لهشاشة العظام مثل:
• • كبار السن.
• • ذوى البنية النحيفة.
• • الذين لا يمارسون الرياضة.
• • المدخنين بشراهـة.
• • مدمنى الكحوليات.
• • حدوث انقطاع للدورة الشهرية مبكرا عند النساء.

الكشف عن المرض :
يتم تشخيص المرض في أغلب الحالات بعد حدوث المضاعفات مثل حدوث كسر بالعظام بعد حادث بسيط لا يمكن أن يتسبب لحدوث كسر في عظام إنسان طبيعي , أو عن طريق الكشف على كثافة العظام وذلك عادة يكون إما بالصدفة أثناء كشف روتيني لمريض قبل علاج يعطى له مثل المرضى الذين قد يحتاجون لعلاجات معينة من الممكن أن تؤثر على العظام مثل مركبات الكورتيزون أو مريض قام بعمل فحص كثافة العظام لحالات مرضية أخرى قد تؤثر علي العظام مثل نشاط الغدة الجاردرقية .
الفحص السريري يمكن أن يدل الطبيب على احتمال بأن المريض لديه هشاشة عظام مثل وجود تحدب بالظهر مع تقدم في السن أو أن المريض فقد من طول قامته فقد يدل هذا على وجود كسور بالفقرات.
يتم التأكد من تشخيص المرض وذلك عن طريق عمل فحص أشعة كثافة العظام التي سوف تقيس كثافة العظام في منطقة الفقرات القطنية
إن المعمل الآن يشكل حجر الزاوية لتشخيص مرض هشاشة العظام ومتابعته . لذا ننصح
السيدات اللاتي تخطين سن الأربعين بعمل التحاليل المعملية الدورية لهذا المرض حتى يتم
اكتشافه مبكرا وعلاجه .

وهذه التحاليل هي :

- Ca (ionized)
- Para hormone
- Alkaline Phosphates
- DPD
- Osteocalcin
مـلحـوظــة: تحليل مستوى نسبة الكالسيوم في الدم لا يستخدم للكشف عن هشاشة العظام و اعتقاد الكثير من المرضى وبعض من الأطباء المجتهدين والغير متخصصين عن عدم علم أن هذا التحليل يكشف عن وجود هشاشة العظام اعتقاد خاطئ
الوقاية :.
لأن مرض الهشاشة يمكن تجنبه, فالوقاية منه خير من العلاج, عادة يبدأ التشخيص مع حدوث الكسر الأول وهذا هو المهم تجنبه كما أن ما يتم فقده من كتلة العظام يصعب استعادته.
الغذاء: أكل كمية مناسبة من مشتقات الحليب, الأطعمة الغنيّة بعنصر الكالسيوم مثل اللبن, السّردين, اللّوز, والقرنبيط.
و يحتاج الإنسان إلى اخذ كمية مناسبة من فتامين د لكي يساعد على امتصاص الجسم للكالسيوم الذي تم أكلة أو شربة في الطعام و كذلك ليساعد على ترسيب الكالسيوم بالعظام.
إذا كان الطعام الذي يأكله الإنسان لا يحتوي على عنصر الكالسيوم الكافي قد يحتاج لأخذ مكمّلات الكالسيوم مثل حبوب الكالسيوم.
الالتزام بالعادات الصحية التي تساعد على بناء عظام قوية ويتضمن ذلك تناول غذاء صحي متكامل يحتوي على كميات مناسبة من البروتين والكالسيوم والفسفور وفيتامين "ج" والتعرض لأشعة الشمس خاصة قبل العاشرة صباحا وبعد الرابعة عصرا حيث يساعد هذا على تكوين فيتامين "د" الذي يساعد بدوره على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وممارسة الرياضة والتمارين التي تقوي العضلات الكبيرة كعضلات العمود الفقري والبطن والأكتاف والفخذين.
♦ •
التمارين الرياضية و العلاج الطبيعي :•
ومن المعتقدات الخاطئة إن كثرة الإنجاب والمشى الزائد على القدمين يؤديان إلى هشاشة
العظام . ولكن هذا غير صحيح
فالتّمارين الرياضية تعيد بناء العظام و تقوّي العضلات و تزيد من لياقة المريض البدنية فتقلل من احتمالية سقوط المريض إلى الأرض.
المشي لفترات قصيرة متكررة و ركوب الدراجات هي من التمارين الرياضية المناسبة ، السباحة أو التمارين الأخرى التي تمارس في الماء قد تكون الأفضل إذا كان هناك ألم في المفاصل عند عمل التمارين الرياضية ,الطبيب يستطيع أن يساعد المريض باختيار النوع المناسب من الرياضة.
• • وفي المنزل: يجب إعادة ترتيب الأثاث و السجاد و توزيع الإضاءة بالمنزل مع جعل ما يحتاجه المريض في متناول يده حتى لا يضطر إلى صعود السلالم مع تجنب تمرير الأسلاك على الأرض لتقليل احتمالات السقوط والتعثر مما يؤدي إلى الكسور .كذلك يجب تجنب الأحذية الزلقة و الأرض المبللة ..

فالوقاية من مرض هشاشة العظام هي أفضل الطرق لتفادى مضاعفاته .
 



اقرأ أيضاً


? طقطقة المفاصل، اسبابها و نصائح العملية

? العلاج الطبيعي.. البرودة تمنع التورم والحرارة تخفف ألم الظهر والتهاب المفاصل!

? النقرس

? متلازمة النفق الرسغي

? روماتيزم المفاصل / الروماتيد / تعريفه / أسبابه / اعراضه و علامات / علاجه / مضاعفاته


كاتب المقال :د.أماني الطحان  تمّت القراءة 88 مرة

لقراءة المزيد من مقالات  د.أماني الطحان   اضغط هنا

 

 
  
دردش مع طبيبك
favorites facebook help